• ×

11:39 مساءً , الثلاثاء 15 محرم 1440 / 25 سبتمبر 2018

فرسان الخير بملتقى قبائل فيفا بتبوك في ضيافة الشيخ هادي بن أسعد الأبياتي الفيفي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أبو سامر الفيفي [B]
بسم الله الرحمن الرحيم

في عصرية بهيجة وماتعة قام مجموعة من أعضاء فرسان الخير بملتقى قبائل فيفا بتبوك بزيارة خاصة للأستاذ هادي بن أسعد الأبياتي الفيفي مدير تلفزيون منطقة تبوك سابقاً وعضو الفرسان.
تخلل اللقاء تداول بعض الأحاديث الودية وتناول المشروبات الساخنة، ومن ثم تقدم رئيس فرسان الخير بملتقى قبائل فيفا بتبوك الأستاذ حسن جابر الحكمي ونائبه قاسم بن حسن المدري ومعرف قبائل فيفا بتبوك والرئيس الفخري للملتقى الشيخ حسن جابر الثويعي والشيخ موسى حسن المثيبي الفيفي وبقية أعضاء الفرسان بتقديم هديتين للمضيف، تعبيراً منهم عن مدى حبهم واحترامهم لهذا الأستاذ الفاضل، والتي قابلها بفرح وسرور وأخبرهم بأنها أغلى الهدايا التي تلقاها لأنها أتت من أحبابه الفرسان، شارك هذه الجلسة الجميلة الأستاذ الفاضل ضيف الله الرشيدي والأستاذ الفاضل عبيدالله الرشيدي.
ومن ثم غادر أعضاء الفرسان بعد اعتذارهم عن تناول وجبة العشاء التي أصر عليها المضيف داعين الله أن يديم عليهم مثل هذه التجمعات الطيبة والخيرة وأن يديم تلك الابتسامات الطيبة النابعة من قلوب وأرواح صافية محبة.

[/b][/size]
image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image


أدام الله الأفراح والأوقات الملاح.


[/font][/font]
 0  0  765
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    02-21-1439 10:18 مساءً ابووليد :
    يستاهل ابومحمد كل واعضا الفرسان ليس بغريب منهم التطلع الى الخير
  • #2
    02-22-1439 01:42 صباحًا ابو نبيل :
    يفتخر كل من يجمعه الإسم الكريم الفيفي بأمثالكم ملتقى تبوك المتميز الدؤب بالتطوير في اهدافه الكريم في عطائه..

    مثل ـ هذه اللفتة الجميلة منكم تجاه ابن من ابناء فيفاء خدم المجتمع بعطائه واكرمه بحسن التعامل ودماثة الخلق الذي من خلاله كون وزرع فكرة ونظرة موفقة لكل منتسب لفيفاء لأن حسن العطاء والخلق يعود سمعته على الجميع..

    نشكر الملتقى على ادائهم وعطائهم الشامل لأبناء فيفاء دون تحيز او اقصى لأحد..

    هنيئاً لكم هذا الحب وهذا التكاتف والتقدير بوركتم أبا ـ سامر وكامل اعضاء الملتقى جميعاً شكرَ الله سعيكم وجزاكم خيراً وزادكم من فضله..

    محبكم ـ احمد بن يزيد جابر
    1439-2-22هـ